قصص قديمة رائعة 2022 من خلال أحد مواقع التريند، نقدم لكم اليوم مجموعة من القصص والقصص القديمة التي نستفيد منها من تجارب الآخرين التي تمنعنا من الوقوع في نفس الأخطاء، وأول قصص اليوم بعنوان The First حذاء في التاريخ.

الحذاء الأول في التاريخ

في إحدى الدول الكبيرة كان حاكمها ملكًا قويًا للهيبة والاستبداد، وفي أحد الأيام خرج هذا الملك في جولة لتفقد قطيعه ومعرفة شؤون دولته، وفي ذلك الوقت لم يكن الحذاء قد صمم بعد وبعد فترة طويلة من المشي حافي القدمين شعر الملك بألم شديد في قدميه.

وعلى الفور أصدر الملك أمرًا لسلعه والوفد المرافق له بتغطية جميع أراضي مملكته بالجليد سريعًا، حتى لا يتعرض لتلك الآلام مرة أخرى عندما ينزل لتفقد شؤون الرعية، وعلى الفور خطرت للوزير فكرة رائعة فطلب الملك الإذن بالتحدث وإبداء الرأي فسمح له الملك بالتحدث.

قصص قديمة بحكمة

قال الوزير: يا جلالة الملك، بدلا من تغطية كل أراضي الدولة بالجليد الذي سيأتي في وقت ما ويذوب ويغرق أراضينا، يمكننا أن نغطي أقدام جلالتك بقطعة من الجلد لحماية قدمك من الصخور والرمال التي قد تصادفها أثناء تفقد شؤون الرعية.

وعبر الملك عن إعجابه بفكرة وزيره، وقدّره، وأمر بتنفيذ هذه الفكرة على الفور، ليكون هذا الملك أول من يرتدي حذاء على قدميه.

قصة عن القناعة

يقال أنه في الصين القديمة، قرر الملك يومًا ما مكافأة أحد موظفي بلاده، فقال له الملك: سأعطيك كل مساحة الأرض التي ستتمكن من قطع قدميك إليها. كن لك وحدك.

الموظف سعيد بهذا العرض المغري، ويعمل بشكل أسرع، ويمشي قليلاً ويسرع كثيراً، حيث يطمح إلى توسيع المنطقة التي يمنحها الملك قدر الإمكان.

قصص رائعة ونادرة

هذا العامل بدأ يمشي لمسافات طويلة، يمشي، يمشي ويمشي حتى تعب، يفكر في العودة، لكن جشعه في الحصول على المزيد والمزيد منعه من العودة، لذلك سار حتى نفد الماء من طعامه. ضعفت قوته وطاقته حتى مات.

يقال إنه مات من الجوع الشديد والعطش، والبعض قال إنه مات بعد أن ضل طريق عودته إلى المملكة، لكن كل ما يعنينا هنا هو جشعه الذي قتله، قالوا إنه مقتنع قليلا عندما ضاعت منه الحياة والأرض.