على المسلم أن يتعلم القرآن الكريم شيئًا فشيئًا حتى يدركه ويستفيد منه

لا يستطيع المسلم فهم القرآن الكريم كاملاً دفعة واحدة، لذلك كان عليه أن يقرأه تدريجياً ثم يحفظه ويفسر آياته، لأن عقل الإنسان محصور في التفكير ومقتصر على الأمور المرئية. ليس من السهل فهم القصص التي حدثت في الماضي ولم يتعايش معها، لذلك كان من الصعب عليه أن يتأثر بها ويصدقها.

يجب على المسلم أن يتعلم القرآن الكريم شيئًا فشيئًا ليعلمه ويستفيد منه؟

الحفظ والفهم التدريجي للقرآن الكريم أسهل على المسلم من حفظه كله مرة واحدة، لذلك كان هذا التدرج من أجل قراءته حسب قدرة العقل على التحمل.

الاجابة

صحيح