كيف تعرف نتيجة صلاة الاستخارة؟ نجيب عليها اليوم على موقعنا الإلكتروني، حيث تعتبر من أبرز السنن في الشريعة الإسلامية. الرسول محمد – صلى الله عليه وآله وصحبه – جعلها شرعية – وأمر الناس بأدائها، كما أخبرهم بأهميتها وفضلها، فكان أصحاب زمانه يسترشدون في جميع شؤون حياتهم.، ولا يزال المسلمون ملتزمون بهذه الطقوس حتى يومنا هذا.

وعادة ما نرى كثير من الناس يسألون هذا السؤال الشهير: كيف تعرف نتيجة صلاة الاستخارة؟ وهل هناك دلائل واضحة على أخذ أو الامتناع عن الأمر الذي يسألون الله عنه، وسنعمل في ذلك. السطور التالية لتوضيح ما قاله الفقهاء في هذا السؤال ترقبوا!

ستجد في هذا الموضوع ..

أولاً: كيف تعرف نتيجة الاستخارة؟

كيف تعرف نتيجة الاستخارة

  • والله عز وجل أباح صلاة الاستخارة على عباده في كل ما أباحهم من زواج وعمل ونحوهما، والأمر يختلف عن الواجبات فلا مكان لذلك. في الاستخارة عنها، ولكن على المسلمين القيام بها، مثل: الصوم، والصدقة، ونحو ذلك.
  • والمقصود من صلاة الاستخارة هو الاستعانة بالله تعالى لتوجيه من يطلب الهداية لما فيه خير وخير له، ولا يكون إلا في المباح، حيث يعتبر بديلا عما كان من قبل. الإسلام من حيث التشاؤم في بعض الإمارات والتفاؤل بالآخرين، وكلها علامات على الجهل.
  • وفي صلاة الاستخارة استسلام لمصير الله تعالى وإرادته مهما كان، إذ يستدل بنتائجها على ما يتم بعد ذلك من أمر يدعوها الله تعالى. أو يشتت انتباهه عنه ويصعب عليه ؛ لأن الله تعالى يدبر للإنسان ما هو خير وصالح حتى لو لم يراه.
  • حيث أن هذا التزام بمقاربة رسولنا الكريم في طلب الخير والنصح، بالإضافة إلى أن طالب الهدى يعلم بنتيجة صلاته اعتمادا على الشعور الباطني الذي يملأه بعد. ثم نقول: إن العلامات التي تعرفك كيف تعرف نتيجة الاستخارة هي:
  • إذا امتلأ طالب الهدى بالطاقة والراحة تجاه موضوع صلاة الاستخارة، فالأفضل لمن يطلب الهداية أن يدخل هذا الأمر ويكمله.
  • عندما يمتلئ الإنسان بالضيق والانزعاج من الأمر الذي يُثار حوله، فإنه يفضل الابتعاد عنه.
  • أحيانًا لا يكون لدى الطالب إحساس واضح قاطع، ولا يرى رؤية تعينه، ويظل محتارًا في سؤاله، فيجوز له الدخول في الأمر إذا كان يرجح ذلك. فهو خير له، ويقينه بإذن الله تعالى وحسن تدبيره ومعه، وأنه سيدير ​​ويسهل الخير للإنسان.
  • بالإضافة إلى هذه العلامات، هناك بالطبع العلامة الأولى، وهي الرؤى، لكنها لا تتحقق دائمًا، بل قد يراها البعض، بينما لا يراها معظمها، ولكن عندما يرى الموظف الفرعي تلك العلامة، يجب عليه الاستعانة بشروح العلماء في ذلك، حتى يدرك ما عليه فعله.

يمكن العثور على مزيد من التفاصيل من خلال:

ثانيًا: هل يجوز إعادة صلاة الاستخارة؟

  • ويعتبر هذا السؤال من الأسئلة الشائعة في الاستخارة أيضا، خاصة إذا ظل طالب الاستخارة في حيرة من أمره حتى بعد إجرائه، ولا يرى علامة محددة لاستخارته.
  • ويقول العلماء: أن الأصل في الأمر أن يصلي مرة واحدة على المسألة الواحدة إذا اتضح للمريض بعد أدائها، وإن ظل قلقا ومترددا فيجوز له إعادتها.
  • يجب على الشخص أن يفعل الأمر بعد أن يطلب الاستخارة دون انتظار أي إشارة، وقد ذهب رأي واحد يقول أن الشخص يعيد الصلاة ما لم تظهر له علامة، وذهب آخر ليقول على الإنسان فعل عكس ما أراد قبل صلاة الاستخارة وهو أفضل. .
  • يرجع عدم إجماع العلماء على رأي واحد في هذه المسألة إلى عدم وجود نص قاطع ومباشر يوضح العلامات الدالة على نتيجة صلاة الاستخارة، حيث ذهب العلماء إلى مذهبين في ترديد الاستخارة. الصلاة وهي:
  • الأولى: لا يلزم تكراره، معتمدين على ذلك على أن الرسول – صلى الله عليه وسلم – حددها بركعتين لا أكثر، ولا ينبغي للمسلم إلا أن يؤديها بغير. ينتظر أي آية، بل يمضي في الأمر، وما ييسره الله له خير.
  • الثاني: لا حرج من تكراره، بناء على قول ابن الزبير – عليهم السلام -: (إني أطلب الهدى من ربي ثلاث مرات). وقالوا أيضا: الاستخارة من الدعاء، ولا حرج في تكرار الدعاء.

يمكنك أيضًا معرفة المزيد من خلال:

ثالثًا: كيف يصلي المسلم صلاة الاستخارة؟

يؤدي المسلمون صلاة الاستخارة على النحو التالي:

  • يصلي ركعتين كعادة الصلاة.
  • ندعو الاستخارة بعد التشهد أو بعد السلام حيث نقول:

“اللهم إني أسترشدك بعلمك، وأقدر لك قدرتك، وأسألك العظيمة من فضلك. أنت تقدر ولا تقدر، وأنت تعلم ولا أعرف، وأنت على علم بالغيب

اللهم إن علمت أن هذا الأمر أفضل لي في ديني ومعيشي ونتائج أموري، فاقدرها لي واجعلها تيسر لي، ثم باركني بها.

وإذا علمت أن هذا الأمر سيء لي في ديني ومعيشي ونتائج شئوني، فابتعدني عنه وألهيني عنه، وأقدر الخير لي حيث هو، فأرضوني به. .

  • وصلاة الاستخارة من صلاة السنة لا الفريضة كما نعلم، ويستحب لمن يطلب الهداية أن يقرأ فتيحة الكتاب ثم سورة الكفيرين في الركعة الأولى. من الاستخارة، ثم في الركعة الثانية قرأ فتيحة الكتاب ثم سورة الإخلاص. الآية التالية في الركعة الأولى: “وربك يخلق ما يشاء ويختار ما لهم من الخير، وسبحان الله تعالى على ما ينسبون إليه”.
  • وربك يعلم ما هي صدورهم وما يعلنون.
  • هو الله لا اله الا هو. الحمد له في الأول والآخرة وله الحق وإليه ترجعون.
  • وفي الركعة الثانية يقرأ تعالى قوله تعالى: (ما لم يكن لمؤمن أو مؤمن أمر الله ورسوله أن يكون لهم خيرهم. الأمر، ومن عصى الله وضل رسوله “.
  • ولا حرج من تلاوة آيات وسور غيرها، ويستحب لمن يطلب الهداية أن يبدأ الصلاة بحمد الله، وأن يصلي على رسوله الكريم، وأن يفعل ذلك عند الفراغ. الدعاء، فإن كان من قرأ الدعاء بعد السلام، فعليه أن يذهب إلى القبلة ويرفع يده.

بعد معرفة كيفية معرفة نتيجة الاستخارة يمكنك معرفة المزيد من خلال:

ثالثًا: ما هي أهمية الاستخارة؟

يمكن للمسلم أن يجني من الاستخارة فوائد كثيرة، منها على سبيل المثال:

  • إن الله سبحانه وتعالى يرزق العبد في شؤونه، ويسهل له الخير، وذلك لتطبيقه للسنة النبوية – صلى الله عليه وسلم – كما أنه يجعل من يستحقه الشعور بالراحة والطمأنينة والراحة.
  • المسلم يتدرب على صفة الاستعانة بعون الله تعالى والاستسلام التام لحكمته ومصيره وإجلاله له، فهو المسؤول عن جميع شؤونه، ويرى ما لا نراه.
  • إحساس المسلم بالطمأنينة والقرار، وخروج اللبس والتردد عن عقله وقلبه، وإحساسه باللجوء إلى الله تعالى – تعالى – وحاجته إلى الصلاة والعبادة في كل وقت وكل أمر.

الخلاصة في 4 نقاط

  • وقد لا تظهر نتيجة الاستخارة في الأحلام، لكنها قد تظهر في حالة ارتياح لأمر معين.
  • عندما يشعر الإنسان بالانزعاج من شيء معين، فإنه يجعله يبتعد عنه.
  • وحين لا يشعر بالوضوح فينبغي أن يأخذ الحيطة ويسير متكلا على الله في شؤونه.
  • والرؤى علامة على صحة صلاة الاستخارة، ولا تشترط في كل صلاة.

بهذا نكون قد قدمنا ​​لكم كيفية معرفة نتيجة صلاة الاستخارة، ولمعرفة المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق في أسفل المقال وسنقوم بالرد عليك فوراً.