لطالما أثار مسلم البراك، النائب السابق في مجلس الأمة الكويتي في الدائرة الرابعة، الجدل بتصريحاته المعارضة للحكومة الكويتية.

ولد مسلم محمد حمد ناصر البراك عام 1956 في الكويت. وهو نجل النائب السابق في مجلس النواب الكويتي “محمد حمد البراك”. درس في المدرسة الثانوية في الكويت، ثم انتقل إلى جامعة الكويت وحصل على بكالوريوس في الجغرافيا.

حياته العملية عمل مسلم البراك رئيساً لاتحاد عمال بلدية الكويت وإدارة المطافئ. كما كان عضوًا في المجلس التنفيذي للاتحاد العام لعمال الكويت، ومديرًا لمعهد الثقافة العمالية. كما عمل كسكرتير مساعد لاتحاد عمال البلديات العرب للشؤون العربية والعمل.

مجلس الأمة • شاركت مسلم البراك في عدة دوائر انتخابية لمجلس الأمة الكويتي منذ عام 1992، حيث أوضحت انتخابات الدائرة السابعة عشرة وحصلت على المركز الثالث بأغلبية 1341 صوتا، لكنه لم يفز، وكان فقط مرة خسر الانتخابات. • في عام 1996 ترشح عن الدائرة السابعة عشرة وحصل على المركز الأول بأغلبية 1556 صوتا. • كما حصل على المركز الأول عام 1999 في انتخابات الدائرة السابعة عشرة بعد حصوله على 2860 صوتا. • في عام 2003 حصل على 3040 صوتا والمركز الثاني في الدائرة السابعة عشرة. • في عام 2006 استعاد المركز الأول وحصل على 8095 صوتا. • في عام 2008 حصل على المركز الأول بأغلبية 14043 صوتا. • في عام 2009 حصل على 18779 صوتا وفاز بالمركز الأول. • في عام 2022 كانت آخر مرة ترشح فيها لمجلس الأمة الكويتي، وحصل على أكبر عدد من الأصوات في تاريخ انتخابات مجلس الأمة الكويتي، حيث حصل على 31.020 صوتًا من الدائرة الرابعة.

قضية مسلم البراك حكمت محكمة البداية على النائب السابق مسلم البراك عام 2022 بالسجن خمس سنوات مع الأشغال الشاقة بتهمة إهانة أمير الكويت والنظام الكويتي، بعد خطاب كان قد سبق له. جاء في ندوة “كفى عبثا”. وفي نفس اليوم تجمعت حشود عدد كبير من المعارضين استنكروا الحكم الصادر بسجنه، وفي 22 أبريل / نيسان على نفس الأم أمر الفادي بوقف الحكم لحين استكمال الاستئناف.

بعد ظهور نتائج الاستئناف، قضت المحكمة بسجنه لمدة عامين مع الأشغال الشاقة والنفاذ، في عام 2022 من شهر فبراير، عندما أقرت المحكمة أنه طعن علنًا في سلطة الحكم، وتحديداً أمير دولة الإمارات العربية المتحدة. البلد الذي استوجب حبسه وفق القانون الكويتي. وسلم البراك نفسه تنفيذا لقرار المحكمة. في يونيو، أضرب البراك عن الطعام لمدة يوم كامل احتجاجًا على حبسه في زنزانة انفرادية.