لكل دولة في العالم عاداتها وتقاليدها. تشمل هذه العادات والتقاليد جميع جوانب حياة هذه البلدان والمجتمعات وعادة ما تتأثر بالأجداد أو التعاليم الدينية. في هذا المقال سنتحدث عن عادات وتقاليد الزواج في المجتمع السعودي. ومن أهم هذه التقاليد دفع الصداق، لأن هذا التقليد نابع من الدين الإسلامي، وهو أصله من الدين الإسلامي، حيث أمر الدين الإسلامي بالمهر أو المهر لأنه من حقوق المرأة. قال تعالى في كتابه العزيز (وأعطوا النساء صدقاتهم) صدق الله تعالى.

المهور

وقد يختلف مقدار المهر من فئة إلى أخرى أو من قبيلة إلى أخرى، ويتراوح من ثلاثة آلاف ريال إلى عشرة آلاف ريال، لكن في المدن يختلف الوضع، فقد يرتفع إلى أكثر من ثلاثين ألف ريال سعودي، وهذا كان. في الماضي ولكن الآن تطور المجتمع السعودي وأصبحت نظرته لي مختلفة. المرأة لم يعد المهر كما في الماضي مجرد حماية للمرأة المتزوجة، بل أصبح تعبيرا عن القيمة المجتمعية والقيمة المجتمعية. المستوى الاقتصادي، فأصبحت المعايير مختلفة، ولم يعد هناك ارتباط بقيمة المهر كما كانت في الماضي.

ليلة التسليم المهر

في هذه الليلة الشهيرة، يرسل أهل العريس شاة وإمدادات غذائية مختلفة إلى أهل العروس، وبعد صلاة المغرب يذهب العريس وأقاربه إلى منزل أهل العروس لتقديم المهر. المنديل الأبيض متفائل بحياة زوجية سعيدة.

الاستعدادات والترتيبات للزواج

في الوقت الحاضر، يتشارك الزوج وعروسه الاختيار المناسب لمكونات منزلهم الجديد من حيث الأثاث وممتلكات المنزل الجديد. في الماضي، كان والد العروس يأخذ المهر ويضاف إليه في كثير من الأحيان لتجهيز ممتلكات منزل ابنته الجديد.

ليلة الحناء

ينتشر هذا التقليد في أكثر من دولة عربية، وليس فقط في المجتمع السعودي، وهذه الليلة هي الليلة التي تسبق ليلة الزفاف مباشرة، على الأقل يومين، وهذه الليلة هي أنثوية بحتة، لذا فإن أهل العروس من الفتيات والنساء، يجتمعون في بيت العروس ويؤدون طقوس الركوع، ويسود الفرح والفرح جميع أفراد الأسرة.

ومن طقوس هذه الليلة السعيدة أن ترتدي العروس الحرير الأحمر من رأسها حتى قدميها، كما جرت العادة في قبيلة أشرف، أشهر قبائل في عادات الزواج، بينما القبائل الأخرى غير ملزمة بذلك، و تنحني العروس على يد قريبها المتزوج الذي يشعر بالسعادة في حياتها الزوجية بتفاؤل حيالها وتغني النساء أغنيات مبتهجة بضربات الدفوف.

حمام الزفاف

هذا هو التقليد الذي يتبع الحنة (حمام العروسة)، والذي يتم قبل يوم من الزفاف ويكون في منزل عائلة العروس استعدادًا لليلة المرغوبة، وقبل هذا الحمام والدة العروس أو أحدها. يزيل الأقارب الشعر الزائد من جسدها، وبعد الانتهاء من الحمام يعطرونها برائحة المواردي، ثم تغطى العروس بستارة من الحرير الأحمر، ولا يراها أحد، رجالاً أو نساءً، إلا من. خلف الستار حتى لا يزول جمالها كما كان يعتقد.

كما أن للعريس طقوس، فيستحم أيضًا قبل ليلة الزفاف ويذهب ليحلق شعره ويزين الشارب واللحية، وربما يقوم بالحجامة أيضًا. الشوارع الرئيسية اولا قبل التوجه الى منزل عائلة العروس الذين بدورهم يستقبلون موكب العريس بعيدا عن منزلهم احتفاء بأسرة العريس، ثم يتوجهون الى منزل عائلة العروس لاقامة مراسم الزفاف و يجلس العريس والشخص المخول في المقدمة ومن حولهم العائلة والأحباء.

حفل عشاء

بعد مراسم الزواج، يمتلئ المنزل بالفرح والسعادة، والجميع يهنئون بعضهم البعض على هذا الحدث السعيد، ويتم تقديم الطعام والشراب.

يوم الصباح

هو اليوم الذي يلي ليلة الزفاف، وترتدي العروس ملابس حريرية بمساعدة إحدى عائلتها سواء كانت والدتها أو أحد أقاربها، وتجلس في غرفة الاستقبال، ويقدم لها العريس الهدايا. وعائلته عادة الهدايا والمجوهرات الذهبية. هدية الزوج أو العريس مميزة جدًا عن باقي الهدايا، فهي مجموعة كاملة من الذهب تتكون من (عقد، وسوار، وخاتم، وقرطين). وجميع الهدايا التي قدمتها للعروس من قبل أهلها وأهل العريس توضع في مكان بارز لجميع الزوار وخاصة رفيقاتها، وكان هذا أهم شيء في عادات وتقاليد الزواج للسعودية. المجتمع وكذلك القبائل السعودية المشهورة