غنى الله القدير شيئا إلا بالقياس ولم يخلق شيئا عبثا. في خليقته حكم قال الله تعالى (في تريند كان الله كلي العلم وحكيمًا). تدل الآية على معرفته بكل شيء وأنه حكيم وحكيم في خلقه وهو عالم حكيم. لا يوجد دعم للآية السابقة وأنت على يقين من أن الله لم يخلق شيئًا عبثًا إلا للحكمة والهدف الذي يعرفه.

وحكمة الله تعالى في الخلق هي محبة عظيمة تتمثل في عبادته كما قال الله تعالى (وخُلق الجن والناس لمجرد العبادة)، فهذه الآية وغيرها من الآيات التي تتناول موضوع العبادة. أكدت لنا البشرية والعبقرية أن الإنسان والعبقرية خلقهم الله القدير ليعبدوه ويطيعوا وصاياه.

https //ar.w الحمد للبشر والعباقرة

مدح الناس والعباقرة

بما أن التسبيح لا يقتصر على البشر والعباقرة، فهذه معلومات غير صحيحة.

  • التسبيح للبشر والعباقرة (حشرة)
  • من آيات الله الذين يدلون على عظمته تغير الليل والنهار (يمين)

الحمد للبشر والعباقرة

ما هي العلاقة بين البشر والعباقرة؟

عالم الإنسانية والعبقرية عالمان مختلفان تمامًا عن عالم الإنسان والإنسان، لأن عالم البشرية مرايا بالنسبة لعالم العباقرة، والعكس خاطئ. والشخصية، وهذا الاختلاف لم يكن عبثا، لأن حكمة الله عظيمة، وللله في خلقه أمور عظيمة. يتصرف البشر والجن وفقا لأوامر الشيطان لصرف المسلم عن العبادات. وأما عبادتهم لله تعالى، فهي في جعله شريكًا لهم، هكذا قال تعالى ((وجعلوا الله شركاء العباقرة)).

شاهد أيضًا  أخطاء شائعة في الترجمة العربية… الترجمة الخاطئة للغتنا العربية

باختصار، العباقرة والإنسانية من خلق الله القدير الذين كانوا يعبدون له، ولكن العباقرة سيحققون مصلحتهم الشخصية ويجعلون العلاقة بينه وبين البشرية مبنية على السحر والشعوذة والسحر والإنسان انفصالهم عن عبادة الله.