صبرا وشاتيلا من أبشع الجرائم في تاريخ البشرية، مذبحة لم ينسها التاريخ ولن ينساها أبدًا، ارتكبها العدو الصهيوني الذي اعتاد طوال تاريخه القتل والإرهاب والتخريب. وبدأت المجزرة عندما اقتحمت القوات الإسرائيلية بيروت حيث أقيمت مخيما صبرا وشاتيلا.

منطقة صبرا تابعة لبلدية الغبيري وتحديداً في محافظة جبل لبنان الواقعة جنوب بيروت وشمال مخيم شاتيلا. أما مخيم شاتيلا فهو مخيم للاجئين الفلسطينيين أنشأته الأمم المتحدة والأونروا عام 1949.

كان الهدف من إنشاء هذا المخيم هو إيواء اللاجئين الذين نزحوا من شمال فلسطين بعد نكبة عام 1948، وبدأ الفلسطينيون في دخول لبنان وازدادت أعدادهم بشكل كبير، لذلك كان من الضروري بالطبع إيجاد مكان للعيش فيه. في الوقت الذي تم فيه التبرع بالأرض لإقامة المخيم.

لم تكن المرة الأولى التي تحدث فيها مجزرة في نفس المكان، فالمجزرة الأولى وقعت عام 1982 في نفس المكان، وهذا المكان نفسه شهد أيضًا الحرب الأهلية في بيروت.

المذبحة
في 7 سبتمبر 1982 أمر أرييل شارون ببدء المجزرة. في الواقع، شرعت القوات الإسرائيلية في مداهمة المخيمات الفلسطينية، وساعدتها في ذلك بعض الجماعات اللبنانية المنعزلة، مثل ح الكتائب اللبنانية وجيش لبنان الجنوبي.

كانت المعسكرات محاصرة من جميع الجهات ودخلت 3 فرق إلى المخيم، وبدأت هذه الفرق في قتل المدنيين بشكل عشوائي، ولم تفرق بين رجل وامرأة ولا حتى طفل ولا حتى أطفال بعمر 3 و 4 سنوات. أنقذتها الفرق الإجرامية.

كان الهجوم وحشيًا لدرجة أنه تم العثور على نساء حوامل مقتولات بعد قطع بطونهن واغتصابهن، ولم يتمكن أحد من الهرب، وانتشر الرعب في جميع أنحاء المجمع، ولا تزال ذكرى هذه الجريمة النكراء في أذهان الجميع حتى اليوم.

يومان كاملان من المجازر والمجازر والاغتصاب، دون السماح لأي إعلام بالدخول وتغطية الأحداث، حيث أغلقت قوات الاحتلال جميع المداخل والمخارج. لم يعرف العالم شيئًا عن المجزرة إلا يوم 18 سبتمبر، والوحشية غير المسبوقة، لم يكن القتل هو المشكلة فحسب، بل أيضًا ما حدث أثناء المذبحة من قطع الرأس وكشط العين وسحق الجمجمة.

انتهى الأمر بأكثر من ثلاثة آلاف ضحية في مجزرة صبرا وشاتيلا بمحاصرة الرأي العام العالمي للعدو الصهيوني، الذي اتخذ قرار حفظ ماء الوجه بتشكيل لجنة لدراسة ما حدث، واستقال شارون من منصب وزير الدفاع في هذه المشكلة.

لم تكن هذه هي الجريمة الوحيدة لشارون، فقد ارتكب مجزرة قبية عام 1953 م، كما ارتكب مجزرة بحق الأسرى المصريين في عكس عام 1967 م، وفي عام 2000 م قام باقتحام مجلس الأقصى، وقام باقتحام أخيرًا ارتكب مجزرة جنين عام 2002 م، وخطط لمئات جرائم القتل طوال سنوات عمله.

شهادات الناجين
في صباح يوم المجزرة، يقول ماهر، تركت منزلي وأنا في الرابعة عشرة من عمري. وجدت العديد من جثث الرجال والشبان. كنت أحسب أنهم قتلوا في القصف بعد أن غادروا ملجأ النساء. والأطفال وجدت أيضًا العديد من كاتمات الصوت بجانب الجثث.

عدت إلى المنزل وأخبرت والدي الذي طلب منا الصمت التام. كان في المنزل اثنا عشر شخصًا، أنا وإخوتي وجار لنا الذين قضوا الليلة الماضية. لم يكن عمر أخي الأصغر أكثر من عامين. جلسنا طوال الليل في صمت في انتظار ما سيحدث بالخارج في خوف.

صعدت أختي وجارتنا إلى السطح مع جارتنا، وفي تلك اللحظة رآها القوات، فذهبا إلى منزلنا، وطرقوا الباب بعنف، ودخلوا وشرعوا في إهانتهم وإهانتهم.

حاول والدي إخراجها، لكنهم لم يمنحوه الوقت. لقد بدأوا للتو في إطلاق النار على الجميع. هربت مع أخي إسماعيل، الذي كان في الثامنة من عمره حينها. اختبأت في الحمام. رأيت عائلتي بأكملها. غارقة في الدماء أمي واثنين من إخوتي على قيد الحياة.

بدأنا رحلة الهروب، لكن أحد إخوتي لم يستطع التحرك. أطلق النار عليه في الحوض، مما أدى إلى إصابته بالشلل. في تلك اللحظة حاولنا إخراج المسعفين، لكننا انفصلنا، واستمر القصف وكان الوضع كارثيًا، أبعد من تخيلنا.

تقول ماهر إن شقيقتها نهاد بُترت، لكنها تمكنت من الفرار ولا تزال على قيد الحياة، وأن جارتها التي نامت معهما كانت حاملاً، وكانت على وشك الولادة عندما أصيبت بالرصاص وتوفيت على الفور.

لم يصدق الناس ما كان يحدث إلا بعد أن رأوا الجراح وحالة الهلع التي سادتنا كأن يوم القيامة قد حل.